تعد السمنة المفرطة مرض العصر، فهي تُصيب العديد من الأشخاص ليس فقط في مصر أو الوطن العربي بل في كافة أنحاء العالم، وتؤثر بشكل واضح على الصحة العامة للإنسان.

ترتبط السمنة بالإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري والكوليسترول، إلى جانب الحصول على مظهر غير متناسق لشكل الجسم الخارجي.

في السطور التالية نتحدث عن المرشحين لجراحات السمنة المفرطة وأنواع عمليات التخلص من الوزن الزائد والإجراءات الواجب اتباعها.

ما هي أسباب السمنة المفرطة؟

تتعدد أسباب الإصابة بالسمنة المفرطة ما بين:

  • الإفراط في تناول الطعام.
  • عدم ممارسة التدريبات الرياضية.
  • اضطرابات النوم.
  • عوامل نفسية.
  • تناول بعض العقاقير الطبية.
  • الإصابة ببعض الأمراض.
  • عوامل وراثية.

لماذا نلجأ لجراحات السمنة المفرطة؟

يتم اللجوء إلى عمليات السمنة كحل بديل لفشل الانظمة الغذائية والتدريبات الرياضية التي تم اتباعها لعدة أشهر ولم تأتي بالنتائج المرجوة منها.

ومن الممكن أن يتم اللجوء إلى عمليات التخلص من السمنة بهدف علاج المشاكل الصحية الكبيرة المصاحبة لزيادة الوزن مثل مرض السكري من النوع الثاني وارتفاع ضغط الدم والكوليسترول.

من هم المرشحين للخضوع لعمليات السمنة المختلفة؟

المرشحين لعمليات التخلص من السمنة هم:

  • من يزيد مؤشر كتلة الجسم لديهم 40 فأكثر.
  • الفشل في إنقاص الوزن رغم اتباع نظام غذائي وممارسة التدريبات الرياضية.
  • من يعانون مرض السكري المرتبط بالسمنة المفرطة.

ما هي أنواع جراحات السمنة المفرطة؟

تنقسم أنواع جراحات السمنة إلى:

  • عملية تحويل المسار:

تعد عملية تحويل المسار أكثر جراحات السمنة أمانًا و ذات نتائج مضمونة، وهدفها الرئيسي هو التخلص من 70% من الوزن الزائد في الجسم.

وتم العملية عن طريق إجراء 4 فتحات صغيرة في جدار البطن، ثم قص جزء من المعدة وتوصيله بالأمعاء على بعد 2 متر من الإثني عشر ليشعر الفرد بالشبع بمجرد تناول كميات محدودة من الطعام وهو ما يساعده على الوصول إلى الوزن المثالي في وقت قصير.

  • تكميم المعدة بالمنظار:

تهدف عملية تكميم المعدة بالمنظار للتخلص من السمنة المفرطة الناتجة عن تناول كميات كبيرة من الطعام وذلك عن طريق قص ما يقرب من 70% من حجم المعدة واستئصال الجزء المسؤول عن إفراز هرمون الجوع ليشعر الفرد بعض الخضوع للجراحة بالشبع عند تناول كميات محدودة من الطعام.

  • عملية الساسي:

الساسي هي إجراء جراحي جديد يجمع بين عملية تكميم المعدة وعملية تحويل المسار، تجمع العملية بين مزايا العمليتين مع تلافي عيوب كل منهما.

ويجري الطبيب الجراح تكميم المعدة كخطوة أولى ثم يقوم بعمل وصلة من الجزء الذي تم تكميمه في المعدة إلى الأمعاء الدقيقة.

يجب التنويه على أن دور الطبيب هو توضيح جميع أنواع جراحات السمنة للفرد وإبلاغه بالعملية المناسبة لحالته والنتائج المتوقعة بعد الخضوع للجراحة، مع التأكيد للفرد على أن نجاح العملية مرتبط بتنفيذ التعليمات.

الإجراءات الواجب اتباعها قبل الخضوع لعمليات السمنة

بعد اتخاذ القرار النهائي بالخضوع لعمليات السمنة المفرطة سيطلب منك الطبيب اتباع بعض التعليمات على رأسها:

  • التوقف عن التدخين قبل العملية بشهر على الأقل.
  • شرب كميات كبيرة من المياه.
  • تناول الأغذية الصحية والابتعاد عن الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية.
  • شرب العصائر الطبيعية والسوائل.
  • تقليل السكريات.

نصائح يجب اتباعها بعد إجراء عمليات السمنة

إذا كنت تريد الحصول على النتائج المتوقعة والوصول للوزن المثالي بعد الخضوع لجراحات السمنة المفرطة فيجب عليك اتباع التعليمات التالية:

  • تقسيم الوجبات على مدار اليوم.
  • عدم تناول كميات كبيرة من الطعام في الوجبة الواحدة.
  • شرب كميات كبيرة من المياه.
  • اتباع نظام غذائي تحت إشراف الطبيب المختص.
  • متابعة الطبيب دوريًا.

النظام الغذائي بعد عمليات السمنة المفرطة هو جزء أساسي ورئيسي في خطة العلاج والوصول إلى الوزن المثالي وعدم الالتزام بالتعليمات سيؤدي إلى الشعور ببعض المضاعفات المزعجة.

تعرف على مميزات جراحات السمنة المفرطة

عمليات السمنة المفرطة لها العديد من المميزات والتي جعلتها حلًا مناسبًا للعديد من الأشخاص الذين يعانون من زيادة كبيرة في الوزن:

  • التخلص من الوزن الزائد بشكل سريع للغاية لعد الخضوع للعملية.
  • تحسن الحالة الصحية العامة للمريض.
  • علاج مرض السكري من النوع الثاني.
  • تحسن ضغط الدم.
  • الحصول على مظهر جيد للجسم.
  • عودة الثقة بالنفس.

يمكنك استشارة الدكتور محمد شاكر عن طريق الاتصال بعيادته من خلال الأرقام الموجودة على الموقع.

اتصل-بدكتور-محمد-شاكر