يختلف سعر عملية تكميم المعدة في مصر من طبيب لآخر ومن مكان لآخر، وهناك العديد من العوامل التي تتوقف عليها تكلفة عملية تكميم المعدة مثل:

– الطريقة التي سيتم إجراء العملية بعدها سواء إذا كانت بالمنظار أو الجراحة .

– اختيار الطبيب الذي سيجري العملية يلعب دور في التكلفة وفقًا لشهرته وكفاءته وخبرته في ذلك المجال.

– مكان إجراء الجراحة.

كما تتضمن تكلفة عملية تكميم المعدة في بعض الأوقات: 

– تكلفة طبيب التخدير.

– تكلفة التحاليل لمرحلة ما قبل العملية الجراحية وبعدها.

– تكلفة الإقامة في المستشفى بعد العملية.

– تكلفة جلسات المتابعة بعد العملية.

– اختيار طبيب كفء لعملية تكميم المعدة

أولى الخطوات التي يتوجب على المريض فعلها بعد التفكير بعملية تكميم المعدة هي اختيار الطبيب المناسب لإجراء تلك الجراحة؛
حيث تتوقف نتائج العملية على اختيار الطبيب ذاته؛ فهناك بعض المضاعفات التي قد يمر بها المريض بعد إجراء العملية والتي تنقسم لـ:

أعراض على المدى القريب
مثل خطورة الإصابة بالنزيف الشديد أثناء العملية، والعدوى في مكان العملية، وجلطات الدم، ومشاكل الرئة أو التنفس، وحدوث تسريب
من طرف المعدة الذي تمت إزالته، وإصابة الأعضاء الأخرى أثناء العملية، والحاجة إلى التحويل إلى عملية مفتوحة بدلاً من الجراحة بالمنظار.

أعراض على المدى البعيد
– تمدد الأكمام في الأيام الأولى بعد الجراح بحيث تكون أكياس المعدة لا تزال صغيرة جدًا، ويمكن أن تسع فقط نصف كوب من الطعام في وقت واحد،
و بمرور الوقت، تمتد حقيبة المعدة وتمكّن من استيعاب كميات أكبر من الطعام في مرة واحدة، وهذا يسمح بتناول وجبات أكبر،
ويمكن أن يؤدي في النهاية إلى توقف فقدان الوزن أو زيادة الوزن.

-عسر الهضم أو سوء الهضم أو اضطراب الهضم في المعدة، يمكن أن يكون أكثر تكراراً بعد عملية تكميم المعدة.

– مرض الجزر المعدي المريئي و الحموضة المعوية إلى جانب الأعراض الأخرى لمرض ارتجاع المرئ،
والتي تشمل الانتفاخ والغثيان والشعور بالامتلاء واضطراب المعدة، وهذه من الأعراض الشائعة بعد هذه الجراحة وغالبًا ما تتطلب علاجًا.

– انسداد المعدة: فمن الممكن أن يسبب ضيق المعدة صعوبة في هضم الطعام، وعادة ما يتم معالجة هذه المضاعفات
بواسطة جراح يقوم بتمديد أو إصلاح المنطقة الجراحية التي أصبحت ضيقة.

– وذلك إلى جانب بعض الأعراض مثل الفتق، الارتجاع المعدي، انخفاض نسبة السكر في الدم، سوء التغذية، القئ.

خطوات الطبيب قبل عملية تكميم المعدة

تتضمن خطوات الطبيب تجاه المريض قبل عملية تكميم المعدة:

-عمل اختبار بدني شامل أو الفحوصات اللازمة للمريض قبل العملية للتأكد من نوع العملية التي تناسبه و تحديد حالته الصحية بشكل عام.

– تقييم الصحة النفسية للمريض و مراجعة تاريخه الطبيب .

– توجيه المريض للتوقف عن تناول بعض الأدوية مثل الأسبرين، وأدوية سيولة الدم، والأدوية المضادة للالتهاب.

– متابعة المريض بكافة الأدوية والفيتامينات والمكملات العشبية التي يتناولها .

– في حال تناول أحد الأدوية المسيلة للدم ينصح الطبيب بوقفه كي لا يسبب حدوث نزيف أو خثرة دمويّة أثناء العمليّة الجراحيّة.

– كما ينصح الطبيب باتباع برنامج نشاط بدني محدّد، والامتناع عن التدخين أو أيّ من المنتجات الأخرى التي تحتوي
على التبغ لمدّة لا تقل عن 12 أسبوعاً قبل إجراء العملية الجراحية.

ويذكر أنّ أضرار عملية تكميم المعدة تعتبر نادرة نسبيًا، حيث تصل احتمالية حدوث المضاعفات الرئيسية إلى أقلّ من 1٪ من الحالات التي تخضع للعملية،
إضافة إلى أنّه من النادر جداً أن تكون مضاعفات تكميم المعدة قاتلة، ولذلك يعتبر اختيار الجراح جزء أساسي ومهم في تلك العملية خاصة لتجنب المخاطر والمضاعفات.

تقنية تكميم المعدة

وتعتبر عملية تكميم المعدة بالمنظار في مصر إحدى الطرق المفضلة لدى الكثيرين للتخلص من الوزن الزائد أو السمنة المفرطة،
والتي تعتمد على استخدام المنظار الهضمي عن طريق الفم ويكون مجهز بأداة خاصة بإمكانها تكوين غرزات عبر جدار المعدة
تهدف لإجراء سلسلة من الغرزات والقطب من داخل لمعة المعدة لتصغير جوفها بما يقارب 70% من حجمها،
وهذا ما يحول شكل المعدة الى شكل شبيه بشكل المعدة بعد عملية التكميم الجراحية التقليدية، ولكن من دون تدخل جراحي او فتح الجوف أو جدار البطن او اي قص للمعدة.

مرحلة ما بعد إجراء الجراحة

بعد الانتهاء من العملية الجراحية يبدأ المريض برنامج غذائي خاص يتضمن:

– الامتناع عن أية مياه غازية أو وجبات سريعة.

– تناول وجبات غنية بعناصر الألياف والفيتامينات والبروتينات.

– كما يتناول الطبيب بشكل مبدأي ولمدة ثلاث أيام متواصلة الطعام المهروس.

– وبعد انقضاء شهر كامل على العملية الجراحية يستطيع الشخص تناول الطعام بشكلٍ طبيعي.

– كما يحتاج الشخص للحصول على حقنة من فيتامين ب 12 مرّة واحدة في الشهر.

– إضافة إلى ضرورة زيارة الطبيب بشكلٍ دوري لمراقبة الحالة الصحيّة للمريض خلال الأشهر الأولى بعد إجراء العملية.

و قد تظهر بعض التغيّرات الناجمة عن فقدان الوزن السريع في جسم المريض خلال فترة تتراوح بين 3-6 أشهر بعد تكميم المعدة،
والتي تتجسد في:

  • المعاناة من جفاف البشرة.
  • الشعور بآلام في الجسم.
  • الإحساس بالبرودة.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • حدوث بعض التغيّرات في المزاج.
  • ملاحظة ترقّق وتساقط الشعر.

كما قد تساعد عملية تكميم المعدة على التخفيف أو التخلص من العديد من المشاكل الصحية الأخرى المرتبطة بزيادة الوزن، نذكر منها ما يأتي:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض القلب.
  • العقم.
  • الجلطة الدماغية.
  • ارتفاع كوليسترول الدم.
  • انقطاع النفس الانسدادي النومي.
  • مرض السكري من النوع الثاني.

ما يميز عملية تكميم المعدة بالمنظار

تساهم في علاج بعض المشاكل التي تتعلق بـ:
ضغط الدم المرتفع، أمراض القلب،العقم،الجلطة الدماغية، ارتفاع كوليسترول الدم، انقطاع النفس، الانسدادي النومي ومرض السكري من النوع الثاني.

– الحد من كمية الطعام التي يتم تناولها؛ بحيث يلتزم المريض بأنظمة غذائية بعينها والتي تحتوي على فيتامينات وبروتينات وألياف بقدر عالي،
إضافةً إلى الابتعاد عن المشروبات الغازية والوجبات السريعة.

– إنقاص حوالي 80% من الوزن الزائد خلال فترة قصيرة.

– المساعدة على زيادة حرق السعرات الحرارية.

-إضافةً إلى أنها تتم تحت التخدير العام ويستغرق الطبيب من 60-90 دقيقة.

– تتميز تلك التقنية بفترة نقاهة أقصر والخروج من المستشفى بنفس اليوم أو باليوم التالي.

ارتباط عملية التكميم بعلاج بعض الأمراض

قد تسبب زيادة الوزن المفرطة بعض المشاكل الصحية الخطيرة متعلقة بالوزن مثل السكري، أو ارتفاع ضغط الدم، أو انقطاع النفس أثناء النوم
و بعد نجاح عمليات التكميم في التخلص من الوزن الزائد والمشاكل المرتبطة به بدأت الأسئلة التي تتعلق إذا كان عملية تكميم المعدة تشفى من مرض السكر أم لا.

كيف يحدث انخفاض السكر بعد التكميم؟

تعتمد جراحات جراحة تكميم المعدة تعتمد على قص جزء منها، وتحديدا قص الجزء الذي يحتوي على هرمونات ضارة تؤثر على عمل البنكرياس و تسبب السكر،
تساعد عملية تكميم المعدة في علاج بعض مرضى السكر نهائيا، لكن بنسبة أقل من تحويل مسار المعدة، وفي حالات أخرى تتحسن الحالة لكن لا تعالج بشكل نهائي.

كما أنها تساهم مع تحويل مسار المعدة في أنها تساعد على فقدان الوزن ومن ثم تتكشف مستقبلات الإنسولين،
وبالتالي يعمل الإنسولين في الجسم بشكل أفضل، إلا أنها لا تؤثر على امتصاص السكريات ولا تحفز البنكرياس على إفرازه.

وقبل القيام بجراحة تكميم المعدة لابد من تقييم الحالة الصحية العامة لمريض السكر للتأكد مما إذا كانت تسمح بإجراء الجراحة من عدمه،لأنه إذا كان يعاني
من مضاعفات السكر التي يكون من الصعب السيطرة عليها ففي الغالب لن يمكن إجراء أي من الجراحتين، وتكون العلاجات غير الجراحية هي الخيار الأفضل.

هناك العديد من الدراسات التي تشير إلى أن الكثير من المرضى الذين خضعوا لعملية تكميم المعدة قد انخفضت لديهم معدلات السكر في الدم
بشكل يمكن القول بأنه شفاء تام خلال الستة أشهر الأولى بعد الجراحة، وهناك البعض ممن تحسنت مستويات السكر في الدم لديهم بشكل ملحوظ
مما يجعلهم يتناولون أدوية خفض السكر بأقل من نصف الجرعة التي كانوا عليها في السابق، وذلك بشرط أن يسير المريض ووفقًا لنظام علاجي
محدد لفترة ما بعد الجراحة حتى لا يحتاج للعودة لأدوية السكر مرة أخرى.

وتتحسن نسبة السكر في الدم لدى أصحاب السكر من النوع الأول بعد إجراء عملية التحويل المصغر للمعدة لعلاج مرض السكر يتم تحسين نسبة السكر في الدم
بحيث تصل إلى 75%، ولا يمكن وصولها إلى نسبة 100% لأن السبب في السكر من النوع الأول هو السكر الوراثي.

والأن يمكن إجراء تلك العملية لأصحاب السمنة البسيطة، والمتوسطة، والمفرطة، وتعتمد نسبة النجاح في علاج مرض السكر على فترة الإصابة بمرض السكر،
ومدي تناول المريض للأنسولين حيث تحقق العملية نجاحا إذا ما كانت فترة العلاج بالأنسولين أقل من 20 عام.

ومن ناحية أخرى فلا يمكن إجراء تلك الجراحة للأطفال في سن أقل من 14 سنة لما فيه من خطورة وبعض المضاعفات،
ونسبة الشفاء من مرض السكر من النوع الثاني يمكن أن تصل إلى 100%.

ما يتوجب فعله عقب عملية تكميم المعدة

لضمان نتائج إيجابية لعملية تكميم المعدة لابد من:

– الحفاظ على تناول البروتينات و الخضروات والفواكه في كل وجبة.

– التوقف التام عن تناول الحلويات والسكريات.

– البعد عن المشروبات الغازية والوجبات السريعة.

– تناول الطعام بنظام مع ترك 3 ساعات بين كل وجبة والأخرى، وأن تحرص على مضغ الطعام جيدا.

– المواظبة على تناول وجبات غنية بعناصر الألياف و الفيتامينات والأملاح مدى الحياة؛ حيث أن حجم المعدة الصغير لا يجعلها
تتناول كمية من الوجبات التي تكفي لمده بالفيتامينات اللازمة، كما أن التغير الذي يحدث في هرمونات المعدة وحموضتها يعيق امتصاص هذه الفيتامينات والأملاح، وأهمها:

– الكالسيوم.

– فيتامين دي.

– فيتامين بي المركب.

– الحديد.

– بعض الأملاح الأخرى مثل النحاس والسيلينيوم.

وعدم تناول هذه الفيتامينات والأملاح قد يسبب أعراض مثل الإجهاد أو التنميل أو عدم التركيز، وآلام العظام، وأعراض أخرى كثيرة.

افضل أطباء جراحات السمنة

اختيار افضل دكتور جراحة سمنه في مصر تعتبر الخطوة الأكثر أهمية عقب اتخاذ قرار العملية، حيث يتم تحديد نوع العملية إن كانت جراحة أو بالمنظار
وفقًا للطبيب والذي يقوم بإجراء كافة الفحوصات اللازمة للتأكد من الحالة الصحية بالمريض والتأكد من نوع العملية الأنسب له،
وكل ذلك يحدد نوعاً ما سعر عملية تكميم المعدة في مصر الذي سيتم تحديده
يعتبر الدكتور محمد شاكر استشاري جراحات المناظير والسمنة المفرطة افضل دكتور تكميم في مصر و الأكفأ على الإطلاق
والذي يعتمد على كافة الوسائل الحديثة لإجراء الفحوصات اللازمة للمريض وتحقيق الهدف الرئيس بأمان.

call to action