تعد عملية تحويل مسار المعدة إحدى عمليات جراحة المناظير، والتي تتم عن طريق فتحات صغيرة في جدار البطن،
تقوم بفصل جزء صغير من المعدة، وتوصيله بالأمعاء على بعد مترين من الإثني عشر باستخدام الدباسات والغرز الجراحية والتي تنقسم إلى نوعين هما:

1- تحويل تقليدي: وهو عبارة عن عمل توصيلتين واحدة بين المعدة والأمعاء، والأمعاء والأمعاء.

2- التحويل المصغر: ويتم فيه تحويل واحدة بين المعدة والأمعاء فقط، وهو ما يعتبر أسهل من الناحية التقنية.

آلية عملية تحويل مسار المعدة

تتم تلك العملية من خلال:
1- فصل جزء صغير من المعدة على شكل أنبوب يمر الطعام من خلالها مباشرةً للأمعاء وهو ما يجعل المرضى يشعرون بالشبع وامتلاء المعدة أكثر، وهو ما يعني خسارة للوزن بمعدل أكبر.

2- عمل توصيلة المعدة بالأمعاء على بعد حوالى مترين يفقدها حوالى ثلث قدرتها على الامتصاص.

3- و يسبب عدم مرور الطعام على الإثني عشرية خلل في إفراز الإنزيمات الهضمية من البنكرياس، ومن الأمعاء،
وهو ما يحدث حالة من الامتصاص للطعام بكل أنواعه (البروتين والدهون والسكريات وكذلك الفيتامينات).

مميزات عملية تحويل مسار المعدة

  • تتم بالمنظار الجراحي مما يجعلها أمنة جدا ومطمئنة للمرض من ناحية أخرى؛ حيث لا تحدث ألم مثل أي عملية جراحية.
  • يتماثل المريض الشفاء بسرعة ويبدأ بالحركة والمشي في نفس يوم العملية؛ أي لا يحتاج البقاء في المستشفى فترة طويلة بل يغادر بعد يومان ويمارس حياته الطبيعية خلال أربعة أسابيع.
  • تنقص الوزن بطريقة مثالية وامنة حيث يصل الأنسان إلى وزنه المثالى خلال سنة.
  • لا تسبب تساقط الشعر ولا تسبب ضعف عام في الصحة كما هو شائع وذلك لأن حجم المعدة يكبر بشكل تدريجى بعد فترة من العملية ليصبح قادر على سد احتياجات من الطعام.
  • تساعد على الإنجاب من خلال القضاء على الوزن الزائد وأيضا القضاء على مرض السكر، ولكن ينصح بالحمل بعد سنة من العملية.
  • الفئة المناسبة لعملية تحويل مسار المعدة

تناسب عملية تحويل المسار جميع الفئات العمرية ممن لديهم مؤشر كتلة الجسم أكبر من 40 كيلو جرام يريدون التخلص من زيادة الوزن أو من مرض السكر نهائيًا.

وتخص تلك التقنية للمرضى الذين يعتمدون على الحلويات والشكولاتة والمشروبات الغازية والآيس كريم وجميع المأكولات التي يمتصها الجسم بسرعة،
هذا النوع من المرضى لا تصلح لهم إلا عملية تحويل المسار بالمنظار ، وذلك لأنها تقلل من امتصاص الطعام.

نتائج عملية تحويل المسار

هناك العديد من النتائج المثمرة التي تسفر عنها عملية تحويل مسار المعدة ومنها:

– القضاء على على الوزن الزائد خلال عام من إجراء العملية على أقصى تقدير.

– علاج مرض السكر من النوع الثاني بنسبة 100%.

– تحسن ملحوظ في مستوى السكر في الدم في حالة مرض السكر من النوع الأول بنسبة 75%.

– تحسن الصحة العامة للجسم والتخلص من أمراض عدة مثل الضغط وبعض أمراض القلب.

اختيار الطبيب

وكي تكون تلك العملية مثمرة بالقدر الذي يرجوه المريض لابد من الدقة في اختيار الطبيب تعتبر والذي يقوم بإجراء كافة الفحوصات اللازمة
للتأكد من الحالة الصحية بالمريض والتأكد من نوع العملية الأنسب له، يعتبر الدكتور محمد شاكر استشاري جراحات المناظير والسمنة المفرطة
أحد أعمدة أطباء ذلك المجال و أكفأهم على الإطلاق والذي يعتمد على كافة الوسائل الحديثة لإجراء الفحوصات اللازمة للمريض وتحقيق الهدف الرئيس بأمان.

call to action