تعتبر عملية تحويل مسار المعدة إحدى جراحات الجهاز الهضمي التي لها نتائج رائعة على الصحة،
حيث تحتاجها الحالات التي تعاني من السمنة الزائدة عن الحد، وزيادة الوزن وما تسببه من مشاكل خطيرة على الصحة العامة.

وتنقسم تلك العملية إلى نوعين هما، تحويل تقليدي  وتحويل المصغر.
وفي هذا المقال نتعرف أكثر على عملية تحويل مسار المعدة وأهميتها ومزاياها العلاجية، وكذلك تكلفة العملية.

آلية عملية تحويل مسار المعدة

هي عملية تتم من خلال تقنيات طبية ممتازة مثل المنظار الطبي وهي عبارة عن قص جزء من المعدة وتكميمها،
بحيث يحوّل مسار المواد الغذائية من المعدة إلى الأمعاء، وبالتالي تقليل قدرة الجسم على امتصاص الموّاد الغذائية وبالتالي إنقاص الوزن.

وتهدف العملية إلى التخلص من السمنة الزائدة ومخاطرها المتعددة مثل المضاعفات المتمثلة في الإصابة
ببعض الامراض الخطيرة مثل أمراض القلب وتصلّب الشرايين ومرض السكري، وآلام العظام والظهر.

مميزات عملية تحويل مسار المعدة

 

أما عن مزايا عملية تحويل المسار فهي تتمثل في:

  • تقنية المنظار الطبي التي تجرى بها العملية آمنة تماماً وليس لها آثار جانبية على الصحة.
  • عدم الشعور بأي آلام بعد العملية
  • إمكانية الحركة بعد العملية، حيث يتمكن المريض من الحركة في نفس اليوم ولا يحتاج للبقاء مدة طويلة.
  • نسبة الشفاء عالية في هذه العملية.
  • لا تسبب أي مضاعفات أو أعراض جانبية مثل تساقط الشعر أو الضعف العام للجسم.
  • تقليص الوزن بعد شهور قليلة بعد إجراء العملية.

وتناسب عملية تحويل المسار جميع الفئات العمرية ممن لديهم مؤشر كتلة الجسم أكبر من 40 كيلو جرام يريدون التخلص من زيادة الوزن أو من مرض السكر نهائيًا.

نتائج عملية تحويل المسار

هناك العديد من النتائج المثمرة التي تسفر عنها عملية تحويل مسار المعدة ومنها:

– القضاء على على الوزن الزائد خلال عام من إجراء العملية على أقصى تقدير.

– علاج مرض السكر من النوع الثاني بنسبة 100%.

– تحسن ملحوظ في مستوى السكر في الدم في حالة مرض السكر من النوع الأول بنسبة 75%.

– تحسن الصحة العامة للجسم والتخلص من أمراض عدة مثل الضغط وبعض أمراض القلب.

نصائح طبية لمرحلة بعد عملية إجراء عملية تحويل مسار المعدة

ينصح الأطباء المرضى بضرورة إتباع هذه التعليمات الطبية بعد العملية:

  • إتباع نظام صحي غذائي مكوّن من جميع العناصر الغذائية مثل البروتينات والفيتامينات والمعادن الأساسية.
  • تجنب الأغذية الغنية بالدهون والكربوهيدرات، وتناولها بمقادير متوازنة وصحية.
  • عدم تناول الحلويات والأطعمة الغنية بالسكريات والسعرات الحرارية العالية.

اختيار الطبيب

ولكي تكون تلك العملية مثمرة بالقدر الذي يرجوه المريض لابد من الدقة في اختيار الطبيب والذي يقوم بإجراء كافة الفحوصات اللازمة
للتأكد من الحالة الصحية بالمريض والتأكد من نوع العملية الأنسب له، ويعتبر الدكتور محمد شاكر استشاري جراحات المناظير والسمنة المفرطة
أحد أعمدة أطباء ذلك المجال و أكفأهم على الإطلاق والذي يعتمد على كافة الوسائل الحديثة لإجراء الفحوصات اللازمة للمريض وتحقيق الهدف الرئيس بأمان.

call to action