ظهرت في السنوات الأخيرة العديد من جراحات السمنة المفرطة وعلى رأسها عملية الساسي التي تعتبر ثورة في هذا المجال بعد أن أثبتت نجاحًا كبيرًا.

في هذا المقال سنسرد لكم تجارب عملية الساسي التي لجأ إليها بعض مرضى السمنة المفرطة، وأهم مميزاتها، وبعض النصائح قبل وبعد الجراحة.

ما هي عملية الساسي؟

تجارب عملية الساسي مع المرضى أثبتت نجاحًا كبيرًا في خسارة الوزن والحصول على الشكل المثالي للجسم في زمن قياسي وبدون مضاعفات مزعجة.

يوضح الأفراد الذين خضعوا للجراحة أنها عبارة عن  مزيج بين عمليتي تحويل المسار وتكميم المعدة، وتنقسم العملية إلى جزئين، الأول هو استئصال ما يقرب من 70 % من حجم المعدة، والجزء الثاني هو تحويل مسار الجزء المصغر من المعدة على أن يتم توصيل هذا الجزء على بعد مسافة من الأمعاء الدقيقة، وبذلك يكون هناك مسارين، الأول يكون من بداية الأمعاء ويمتص العناصر الغذائية بشكل طبيعي، والمسار الآخر يكون في نهاية الأمعاء، وبالتالي يقل امتصاص الطعام في هذا الجزء، مما يساهم في التخلص من الوزن الزائد بسهولة وفي زمن قياسي.

من هم المرشحين لإجراء عملية الساسي؟

من خلال تجارب عملية الساسي التي أجريت على العديد من الأشخاص هناك بعض الشروط الأساسية في مرضى السمنة المفرطة الذين يريدون الخضوع للعملية، أهمها:

  • أن لا يقل عمره عن 18 عامًا ولا يزيد عن 65.
  • أن يكون مؤشر كتلة الجسم يزيد عن 35.
  • الأشخاص الذين يعانون من بعض الأمراض المزمنة كداء السكري من النوع الثاني وارتفاع ضغط الدم وآلام المفاصل بسبب السمنة المفرطة.
  • أن يكون على استعداد تام لتغيير نمط الحياة بعد إجراء العملية.
  • الأشخاص الذين فشلت معهم كل الطرق التقليدية في خسارة الوزن.

ما هي أهم مميزات عملية الساسي؟

تجارب عملية الساسي أثبتت أن لها مميزات عديدة جعلتها الخيار الأول لأغلب مرضى السمنة المفرطة الراغبين في التخلص من الوزن الزائد، ومن أهم هذه المميزات:

  • تعتبر عملية الساسي من الجراحات السهلة نسبيًا، حيث إنها لا تستغرق أكثر من ساعة واحدة داخل غرفة العمليات.
  • تساعد على التخلص من مرض السكري وتحديدًا من النوع الثاني.
  • التخلص من السمنة المفرطة في زمن قياسي.
  • العودة لممارسة الحياة الطبيعية بعد أسبوع واحد فقط من إجراء العملية.
  • تناول الفيتامينات بعد العملية لفترة مؤقتة بخلاف بعض جراحات السمنة الأخرى التي تتطلب تناول الفيتامينات مدى الحياة.
  • تحسن المظهر العام للجسم نتيجة خسارة الوزن.
  • عودة الثقة بالنفس مرة أخرى نتيجة الوصول للوزن المطلوب.

نصائح ما قبل عملية الساسي

التجارب التي خاضها مرضى السمنة الذين خضعوا لعملية الساسي أثبتت أن هناك بعض التعليمات التي يجب الالتزام بها قبل الخضوع للجراحة لضمان عدم التعرض للمضاعفات الخطيرة، من أهم هذه النصائح:

  • إجراء بعض الفحوصات الطبية للتأكد من عدم وجود أي مشكلة تمنع الشخص من الخضوع للعملية.
  • تناول أغذية صحية ذات سعرات حرارية قليلة قبل العملية بمدة لا تقل عن 3 أيام.
  • الصيام عن الطعام والشراب في اليوم السابق للعملية.

ويؤكد الدكتور محمد شاكر -استشاري جراحات المناظير والسمنة- أن الالتزام بهذه التعليمات أمر ضروري لضمان عدم التعرض لأي مضاعفات مزعجة أثناء العملية.

ما بعد عملية الساسي

تجارب عملية الساسي أكدت أنه لا بد من الالتزام ببعض التعليمات للوصول إلى النتيجة المتوقعة من العملية، من أهم هذه التعليمات: 

  • شرب الماء بكميات كبيرة.
  • لا ينصح أبدًا بتناول كميات كبيرة من الطعام في الوجبة الواحدة مع ضرورة تقسيم الوجبات على مدار اليوم.
  • عدم شرب المياه أثناء تناول الطعام حتى لا يحدث عسر هضمي.
  • اتباع نظام غذائي والابتعاد عن الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية.
  • ممارسة التدريبات الرياضية بشكل دوري.

تكلفة عملية الساسي

تختلف تكلفة عملية الساسي من مكان لأخر، ويتم تحديد التكلفة الفعلية للجراحة بناءًا على العوامل :

  • مدى مهارة وخبرة الطبيب.
  • الدرجة العلمية والشهادات الحاصل عليها الجراح.
  • جودة الأدوات المستخدمة في العملية.
  • التكلفة الخاصة بالمركز الطبي أو المستشفى.
  • تكلفة الطاقم المساعد للطبيب.
  • الفحوصات اللازمة قبل العملية.

لمعرفة التكلفة الفعلية لعملية الساسي يمكن التواصل مع مركز الدكتور محمد شاكر عن طريق الاتصال على الأرقام الموجودة على الموقع.

وينصح الدكتور محمد شاكر الأشخاص الذين يعانون من مرض السمنة بضرورة الذهاب للطبيب لتحديد طريقة العلاج المناسبة، لكن الأمر الأهم هو الاعتماد على طبيب له ما يكفي من الخبرة لإجراء أي من جراحات السمنة.

اتصل-بدكتور-محمد-شاكر