يختلف النظام الغذائي بعد عملية تحويل المسار عن ذلك المتبع قبلها؛ فالمعدة أصبحت أصغر وصار الشعور بالشبع أسرع وهو ما يساعد الفرد على الحد من كمية الطعام التي يمكنه تناولها في الوجبة الواحدة، الأمر الذي يساهم في فقدان الوزن، وسنتعرف عليه بالتفصيل في السطور القادمة. 

أهمية النظام الغذائي بعد عملية تحويل المسار

يهدف النظام الغذائي بعد عملية تحويل المسار إلى التدريب على تحسين العادات الغذائية الخاطئة التي تسببت في زيادة الوزن والوصول لمرحلة السمنة المفرطة.

ويعد النظام الغذائي بعد عملية تحويل المسار من أهم العوامل التي يتوقف عليها نجاح مختلف عمليات السمنة وليس فقط تحويل المسار، فالنظم الغذائية تكون واحدة بعد عملية الساسي و تكميم المعدة وتحويل المسار.

يُجَنِب اتباع النظام الغذائي الصحيح بعد عمليات التخلص من السمنة المفرطة فشل العملية الذي قد يستدعي إعادتها، إلى جانب التخلص من الوزن الزائد. 

النظام الغذائي بعد عملية تحويل المسار

ينقسم النظام الغذائي بعد عملية تحويل المسار إلى أربعة مراحل لمساعدة المعدة على استعادة قدرتها على استقبال الأطعمة الصلبة مرة أخرى، وتختلف المدة التي يمكن أن تستغرقها كل مرحلة حسب تعليمات الطبيب وقدرة المريض على التعافي والانتقال للمرحلة الأخرى. تنقسم هذه المراحل إلى:

  • السوائل: في الأيام الأولى بعد العملية لن يكون مسموحاً للمريض تناول أي أطعمة، لذلك يكون مصدر غذائه الوحيد السوائل الصافية، وبعد أيام يمكن الانتقال إلى العصائر غير المحلاة والشوربة والحليب منزوع الدسم.
  • الأطعمة المهروسة: بعد حوالي أسبوع يمكن لبعض المرضى تخطي مرحلة السوائل والبدء في تناول الأطعمة المهروسة التي تشبه الجيلي، ولا يتخطى حجم الوجبة 3-6 معالق.

يمكن خلط الأطعمة بالشوربة وهرسها للحصول على القوام شبه السائل، ويفضل الابتعاد عن التوابل والأطعمة الحارة لأنها تسبب تهيج المعدة، ويفضل الاعتماد على البطيخ والموز والخضروات المطهية والمهروسة والجبن والزبادي.

  • الأطعمة اللينة: بعد أسابيع من مرحلة الأطعمة المهروسة، ينتقل الفرد إلى  مرحلة تناول الأطعمة اللينة، وخلال هذه المرحلة تُقسم الوجبات إلى 5 وجبات صغيرة يومياً لا يتجاوز أي منهما مقدار نصف كوب.

تشمل هذه الأطعمة الفواكة اللينة والخضروات المطهية جيداً والسمك والبيض المسلوق واللحوم الخالية من الدهون.

  • الأطعمة الصلبة: المرحلة الأخيرة تبدأ بعد مرور أكثر من شهر بعد الجراحة، فيبدأ الفرد تدريجيًا في تناول الأطعمة الصلبة مع الحفاظ على مقدار نصف كوب من الطعام في الوجبة الواحدة وتقطيعه لقطع صغيرة جداً لتجنب حدوث مشاكل في المعدة، وينبغي التوقف عن تناول الطعام بعد الشعور بالشبع مباشرةً.

عدد الوجبات التي يمكن تناولها يومياً يُحدد طبقاً لقدرة المعدة على التحمل، مع زيادتها ببطء أي تناول صنف واحد لتحديد قدرة المعدة على تحمل الأطعمة ثم البدء في إدخال النوع الثاني.

إرشادات النظام الغذائي بعد عملية تحويل المسار

مع العودة لتناول الطعام يحتاج المريض إلى اتباع بعض التعليمات لتجنب حدوث مضاعفات مثل القيء والإسهال، وهي:

  • تجنب تناول الدهون والأطعمة المقلية
  • تناول البروتينات منخفضة السعرات الحرارية
  • عدم تناول المشروبات الغازية
  • الامتناع عن التدخين 
  • الحد من تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات 

كيفية تحديد النظام الغذائي بعد عملية تحويل المسار

الدكتور محمد شاكر استشاري جراحة سمنة ومناظير يحدد للمريض أفضل النظم الغذائية التي يجب على المريض اتباعها قبل عملية تحويل مسار المعدة وبعدها لتحقيق أفضل النتائج والتخلص من السمنة المفرطة. تعرف على أفضل عمليات علاج السمنة المفرطة بالتواصل مع عيادتنا !

اتصل-بدكتور-محمد-شاكر