يبحث مرضى السمنة كثيرًا عن حلول للتخلص من وزنهم الزائد، خاصة بعدما تزداد أضرار السمنة في الوضوح مؤثرة على أنشطة حياتهم اليومية. توفر جراحات السمنة مثل عملية تكميم المعدة وعملية الساسي الكثير من الوقت في إنقاص الوزن الزائد للمرضى، لذا أصبحت الحل المناسب للكثيرين، خاصة مرضى السمنة المفرطة ومع تعدد أنواعها زادت التساؤلات حول الفروق بينها. في هذه المقالة نتعرف على الفرق بين التكميم والساسي أشهر جراحات إنقاص الوزن.

الهدف من عملية تكميم المعدة والساسي

 

تهدف جميع جراحات السمنة إلى إنقاص الوزن الزائد وإيصال وزن المريض إلى الوزن المثالي، لكن لا يتوقف الأمر عند ذلك، بل تعد أيضًا علاجًا فعالًا للأمراض الناتجة عن السمنة المفرطة، مثل:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة معدلات الكوليسترول في الدم.
  • الأرق واضطراب النوم.
  • السكتة الدماغية.
  • الأورام السرطانية.
  • العقم وعدم القدرة على الإنجاب.

يواجه بعض المرضى صعوبة في تحديد أي جراحات السمنة الأنسب لحالة جسمه لذا يوضح لهم الطبيب أهم الفروقات بين الجراحات المختلفة ذاكرًا مميزاتها وعيوبها وتكلفتها، ومن أهم جراحات السمنة:

  • عملية تكميم المعدة.
  • عملية الساسي.
  • عملية تركيب بالون المعدة.

 

هل يختلف مرشحي عملية الساسي عن عملية تكميم المعدة؟

 

يسأل المريض هذا السؤال أولًا رغبة في معرفة الفرق بين التكميم والساسي وأيهما الأنسب في إنقاص وزنه الزائد، وبناءا على ذلك يجيب الطبيب أنه لا يوجد فرق بين مرشحين عملية تكميم المعدة وعملية الساسي وباقي جراحات السمنة، إذ تتطلب جميع العمليات الشروط التالية للخضوع لها:

  • أن يزيد مؤشر كتلة جسم المريض عن 35.
  • أن يعاني المريض من أحد الأمراض المصاحبة للسمنة المفرطة إن كان مؤشر كتلة الجسم أقل من 35.  
  • أن يتراوح عمر المريض من 18 إلى 65 عامًا.

 

الفرق بين التكميم والساسي حسب خطوات العملية

 

يتضح الفرق بين التكميم والساسي في خطوات العملية، إذ تتميز عملية الساسي بأنها تجمع ما بين خطوات عملية تكميم المعدة وعملية تحويل المسار حتى تسمح لجزء كبير من الطعام بالمرور في مسار جديد يصل بين مخرج من المعدة إلى الأمعاء مع إبقاء 30 بالمئة من الطعام يمر عبر المسار الطبيعي. تساعد تلك الطريقة في إنقاص الكثير من الوزن بعدما تقل كمية الطعام الممتصة خلال المعدة. 

تجرى عملية التكميم عبر إزالة حوالي 80 بالمئة من المعدة ومن ثم إيصال الجزء المتبقي بالأمعاء. 

 

الفرق بين التكميم والساسي حسب المخاطر

 

مثلما يحدث في كل العمليات الجراحية، فمن الممكن أن تصاحب المرضى بعد جراحتي تكميم المعدة أو الساسي بعض المخاطر، سواء على المدى البعيد أو القريب، مثل:

  • النزيف الشديد.
  • الإصابة بالعدوى.
  • تكون تجلطات بالدم.
  • سوء التغذية ويظهر عادة على المدى البعيد بعدما تقل كمية الفيتامينات والمعادن في الجسم بصورة كبيرة.

تختلف عملية الساسي عن تحويل المسار التقليدي في انخفاض احتمالية إصابة المريض بسوء التغذية بعد الخضوع لها، ويرجع ذلك إلى حفاظ عملية الساسي على المسار الطبيعي للطعام بين المعدة والأمعاء بالرغم من وجود مسار جديد ما يساعد على امتصاص الطعام حتى وإن قلت كميته.

  

الفرق بين التكميم والساسي حسب الأسعار

 

يلاحظ المريض فرقًا واضحًا بين أسعار جراحتي التكميم والساسي جراء زيادة خطوات عملية الساسي وجمعها بين عدد من الإجراءات، لذا من الأفضل أن يتواصل المريض مع أرقام عيادة دكتور محمد شاكر -المتخصص في جراحات المناظير والسمنة المفرطة- الموضحة على الموقع لمعرفة المزيد عن الفرق بين التكميم والساسي حسب الأسعار.

اتصل-بدكتور-محمد-شاكر