عملية استئصال المرارة بالمنظار

عملية استئصال المرارة بالمنظار من العمليات التي لها مزايا عديدة للمرض الذين يعانون من وجود حصوات في المرارة، وما تسببه هذه الحصوات من مضاعفات عديدة في الجهاز الهضمي، لذلك تبقى هذه العملية ضرورية في حالات عديدة تعاني من الحصوات ومضاعفتها، في هذا المقال نتحدث بالتفصيل عن عملية استئصال المرارة من خلال تقنية المنظار وما هي تكلفتها، وافضل دكتور جراحات الجهاز الهضمي في مصر.

ما هي الحالات المرشحة لإجراء عملية استئصال المرارة

هناك العديد من الحالات المرشحة لعملية استئصال المرارة بالمنظار وهذه الحالات هي:

  • الحالات التي تعاني من وجود حصوات في المرارة ولا يمكن تزول هذه الحصوات بالطرق العلاجية التقليدية، مما يؤدي لمضاعفات عديدة مثل التهابات البنكرياس والقناة الصفراوية.
  • الحالات التي تصاب بالالتهاب الحصوي في المرارة.
  • التهاب البنكرياس بسبب المرارة.
  • الالتهاب غير الحصوي في المرارة .

ويحدد الطبيب المعالج من خلال الكشف والفحوصات والتحاليل إجراء العملية من عدمها، حيث يقوم الطبيب بهذه الفحوصات التي تتمثل في فحوصات الدم والكشف بالموجات فوق الصوتية، وهناك بعض الحالات تخضع للتصوير بأشعة الرنين المغناطيسي وذلك للوصول إلى أي منطقة بجانب المرارة لمعرفة مدى الالتهابات.

مع العلم أنه إذا كانت تلك الحالات الصحية لا تسبب أعراضًا، فلا داعي لإجراء عملية جراحية.

ما هي عملية استئصال المرارة بالمنظار

تعد عملية استئصال المرارة بالمنظار من العمليات التي تعتمد على تقنية حديثة متطوّرة لها العديد من المزايا العلاجية، حيث يجري الطبيب عملية استئصال المرارة من خلال إدخال المنظار الطبي في البطن، وهذا المنظار مزود بكاميرا متطورة يرى الطبيب بالتحديد منطقة المرارة وبالتالي يقوم بإستئصالها بمنتهى البساطة.

هذه العملية تختلف تماماً عن التدخل الجراحي التقليدي، وهنا نتحدث عن مزايا عملية استئصال المرارة عبر تقنية المنظار، حيث تتمثل هذه المزايا في:

  • عدم الشعور بأي آلام على الإطلاق بسبب تقنية المنظار الطبي الذي تعمل على استئصال المرارة بسهولة وبدون جراحة.
  • التعافي والشفاء بسرعة، حيث يمكن للمريض أن يذهب إلى منزله بعد ساعات قليلة من إجراء العملية ولا يحتاج للإقامة الطويلة في المركز الطبي أو المستشفى.
  • ليس لعملية استئصال المرارة بالمنظار أي مضاعفات أو آثار جانبية تظهر على المريض بعد إجراء العملية.

تقنية استئصال المرارة

في الأغلب تعتمد تقنية استئصال المرارة على التدخل الجراحي والتي تتم بواحدة من الطرق التالية:

الجراحة المفتوحة: خلال هذا الإجراء، يقوم الجراح بعمل شق من 11 إلى 15سم في بطنك لإخراج المرارة.
ويعتمد المريض على تلك الجراحة في حالة معاناة المريض من اضطراب نزيف أو المرارة الحاد أو زيادة في الوزن أو في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل.

استئصال المرارة بالمنظار: والتي تعرف بجراحة ثقب المفتاح، حيث يقوم بعمل أربعة جروح صغيرة، و يدخل أنبوبًا رقيقًا جدًا ومرناً يحتوي على ضوء وكاميرا فيديو صغيرة في بطنك؛ لرؤية داخل بطنك وإزالة مرارتك. يسمي الأطباء ذلك بجراحة استئصال المرارة بالتنظير البطني.

وتعتبر تلك الطريقة الأكثر شيوعًا تُجرى و يساعد إدخال الأنبوب الطبيب على رؤية المرارة بشكل أفضل، ومن ثم يقوم بإضافة أدوات خاصة لازالة المرارة، وفي الحالتين سيخضع المريض للتخدير العام.

وفي معظم الحالات، يمكنك العودة إلى المنزل في نفس اليوم الذي خضعت فيه لجراحة استئصال المرارة.

ما قبل استئصال المرارة

هناك العديد من الفحوصات التي يطلبها الطبيب الجراح قبل إجراء عملية استئصال المرارة مثل:

– فحص الدم

– الموجات فوق الصوتية

– التصوير بالرنين المغناطيسي (HIDA)، حيث يتم وضع مادة كيميائية مشعة في جسمك لإنشاء صور لأي قنوات مسدودة.

– تصوير بالموجات فوق الصوتية بالمنظار، ويتم فيه وضع جهاز تصوير في فمك عبر الجهاز الهضمي حتى تتمكن الموجات الصوتية من تكوين صورة مفصلة للأمعاء الدقيقة.

نصائح قبل عملية استئصال المرارة

هناك بعض النصائح الطبية التي يجب على المريض إتباعها قبل إجراء عملية استئصال المرارة بالمنظار وهي:

– شرب محلول لتنظيف الأمعاء و التخلص من البراز الموجود داخلها وذلك من قبل الطبيب الجراح.

– تجنب تناول الطعام والشراب قبل أربع ساعات على الأقل من العملية الجراحية.

– تناول أي أدوية أو مكملات يتم تناولها يكون وفقًا للطبيب وقد يطلب وقف بعضها أو جميعها بناءًا على نوعها.

– هناك احتمالية لعودة المريض في اليوم نفسه وقد يتطلب الأمر قضاء ليلة أو أكثر في المستشفى.

– وفي حالة إجراء الطبيب لشق طويل في بطنك لإزالة المرارة، فقد تحتاج إلى الإقامة في المستشفى لفترة أطول.

يمكن القول أن طول الوقت الذي يستغرقه المريض للشفاء تعتمد على نوع الجراحة فإذا كانت جراحة مفتوحة قد يستغرق الأمر ما بين 6 إلى 8 أسابيع حتى يلتئم الجسم بالكامل.

أما في حالة الاستئصال بالمنظار فتعتبر فرصة للشفاء أسرع والعودة إلى الروتين اليومي تكون خلال أسبوع .

افضل دكتور يقوم بإجراء عملية استئصال المرارة

يعتبر دكتور محمد شاكر استشاري جراحات المناظير والسمنة المفرطة أحد أعمدة أطباء ذلك المجال و أكفأهم على الإطلاق والذي يعتمد على كافة الوسائل الحديثة لإجراء الفحوصات اللازمة للمريض وتحقيق الهدف الرئيس بأمان، وهو الاختيار الامثل لاجراء عملية استئصال المرارة بالمنظار .

call to action

ما هي أسباب التهاب المرارة؟

إن السبب الرئيسي لالتهاب المرارة هو تراكم العصارة الصفراوية في المرارة وتتراكم بسبب وجود حصوات مرارية تسد القنوات الصفراوية، مما يسبب ضغطا على المرارة فيودي ذلك إلى تهيجها وحدوث تورم، هناك أسباب أخرى قد تؤدي إلى التهاب المرارة ومن ضمن تلك الأسباب ما يلي:

  • عدوى بكتيرية في القناة الصفراوية، حيث يمكن أن تتسبب العدوى في حدوث التهاب وقد تكون العدوى خطيرة إذا لم يتم علاجها في أسرع وقت.
  • ورم في البنكرياس أو في الكبد؛ حيث أنه يمكن أن يكون الورم سببا في انسداد القنوات الصفراوية وبالتالي تراكم الصفراء
  • ضعف تدفق الدم إلى المرارة وخصوصا لمرضى السكري حيث يمكن لارتفاع نسبة الجلوكوز الغير مسيطر عليه أن تحدث تلفا في الأوعية الدموية.
  • انسداد القنوات الصفراوية لأي سبب آخر قد يؤدي إلى حدوث التهاب في المرارة

قد يكون التهاب المرارة التهاب حادًا أو مزمنًا.

ما هي أشهر أعراض التهاب المرارة؟

من الممكن أن تشمل أعراض التهاب المرارة ما يلي:

  • ألم مفاجئ وشديد في الجزء العلوي من منطقة البطن وقد ينتشر إلى الظهر والكتف أو منتصف البطن
  • يزداد الألم سوءا خصوصا عند أخذ نفس عميق
  • الشعور بالألم عند لمس منطقة البطن
  • قد يشكو المريض من الشعور بالغثيان
  • التقيؤ
  • اصفرار الجلد أو بياض العين
  • تغيرات في لون البراز
  • الشعور بالغازات والانتفاخات في منطقة البطن

ما هي مضاعفات التهاب المرارة؟

قد تحدث مضاعفات خطيرة إذا لم يتم علاج التهاب المرارة في أسرع وقت ممكن وقد تكون تلك المضاعفات مهددة للحياة ومنها:

  • تطور العدوى في المرارة وانتشارها
  • تمزق أنسجة المرارة نتيجة الالتهاب
  • موت خلايا المرارة مما ينتج عنها غرغرينا

ما هي أبرز مميزات استخدام تقنية المنظار لاستئصال المرارة؟

المنظار هو أنبوب رفيع وطويل ويتم تثبيت كاميرا خاصة على أحد أطرافه مما يتيح للطبيب الرؤية على شاشة خاصة، ويتم استخدامه في التشخيص أو في العمليات الجراحية مثل استئصال المرارة، وأهم ما يميز عمليات المنظار بشكل عام أن الجراح يقوم بصنع شقوق صغيرة يتم إدخال الأدوات الجراحية عبرها، مما يعني أن العملية أقل غزوا ويعني نزيف أقل وفترة شفاء أقل من الجراحة المفتوحة، وألم أقل.